Saturday, June 29, 2013,17:32
المُكاتبات - الحادية عشرة
وأحبّكِ بمعزلٍ عن رقصاتِ جنونِ كلِّ هذا الصخب. العالمُ بالخارجِ مأفونٌ، قد جُنّ فعربد. فخلِّينا لتانجو الداخلِ؛ فهو أكثرُ حميميةً ودفئًا وحياةً وإثارة. لهم سعارُهم، ولنا خلاصُنا. والحبّ – الذى أفهمُهُ – خلاصٌ؛ قرارٌ بالخلاصِ، وفرارٌ إلى الخلاصِ، وحضورٌ فى الخلاص. وأنتِ – يا صديقتى – خلاص. الحبّ واحتُنا فى القيظِ، مظلّـتُنا فى الصقيعِ، مددُنا فى المجاعةِ، رِيّنا فى الجحيم.

وأحبّكِ منذُ فواتحِ الصِّبا تصوّرًا حامَ فى الكونِ حتى وجدكِ فتلبّسكِ واتخذَ صورة. اجتمعتْ روحُ الفكرةِ بالجسدِ، فاستوى خلقًا مكتملَ الهيئةِ موفورَ البدنِ واسعَ العينينِ رقيقًا وطيبا. لو أنك تتلبسيننى بالمثل! لو أنك تحلّينَ فىّ وأحلّ فيك! لو أننا نصيرُ واحدًا، أو نعودُ واحدا! لو أن الروحينِ يندمجانِ، والجسدينِ يلتحمانِ فى مُرَكّبٍ يكونُنا معًا، أو يتجاوزُنا، ويقصرُ الواحدُ منا أن يكونَهُ منفردًا وحيدا! لو أننا!

وأحبّكِ رحلةً وصولُها الموتُ، إمكانيةً تقعُ – أبدًا – وراءَ نفسِها، تشظّـيًا لا التئامَ له، تناقضًا لا سبيلَ إلى انسجامِه، معضلةً لا تُحل. أحبكِ عبثًا وجنونًا ولا جدوى، لغةً دائمةَ الإحالةِ إلى ذاتِها، متفجرةَ الدلالةِ، نسقًا مغلقًا لا يشيرُ إلى الأشياءِ بل يخلقُها ويعيدُ تكوينَ المعانى الـمُرجأةِ أبدًا، نسقًا مغلقًا أنحبسُ فيهِ، وانحباسى فيهِ/فيكِ انعتاقٌ وحرية.

وأحبّكِ حتى أكونَ الذى لم أكنْه، وكلّ ما سأكونُهُ معكِ سأكونُهُ، وأنا طامحٌ – أبدًا – إلى الذى لم أكنْه، فأكون على سفرٍ دائمٍ خلفَ ذاتى التى لا تتحققُ، أبدًا فى الصعود. وليسَ غير أنتِ من يأخذنى إلى الفارسِ الجديد، المستحيلِ المراوغِ المتفلِّت، السائرِ فى صيرورةِ التجدّدِ التى لا تقر، الصائرِ فى سيرورةِ التجدّدِ التى لا تقر، المحكومِ بالتجاوز، الواثبِ فوقَ كلِّ إمكانيةٍ من إمكانيةٍ إلى إمكانية. أنا – بكِ – رحلةٌ وسفر.
 
Posted by Muhammad | Permalink |


8 Comments:


  • At Saturday, June 29, 2013, Blogger سوبيا

    :)

     
  • At Saturday, June 29, 2013, Blogger Muhammad

    كتير وحشتنا هيك الابتسامة ياللى بنفهمها :)
    انما تسيبيلى الكومينت فاضى وعاوزانى افهم وتقوليلى سريالية؟ :P

     
  • At Saturday, June 29, 2013, Blogger shaimaa samir

    طب جميل ما هو مفيش كلام يتقال يا محمد حقا وصدقا ويقينا
    وبعدين بقا فى الانبهارات المتكررة "
    :) "

     
  • At Saturday, June 29, 2013, Anonymous ...

  • At Sunday, June 30, 2013, Blogger حسين الحاج

    واللهِ كنت لسه بأسأل عليك. :)

     
  • At Sunday, June 30, 2013, Blogger Muhammad

    شيماء

    حقا وصدقا ويقينا .. للجرجة دى؟ :D
    كل القصة يا ست الكل زى ما قال ابو ماضى: كن جميلا ترَ الوجود جميلا؛ ولذلك ترين ما أكتب جميلا
    وبس كدهون :)

     
  • At Sunday, June 30, 2013, Blogger Muhammad

    ...

    حلوة فى النقط تعرفى :D
    وفعلا مش عارف اقولك ايه ع الاغنية خصوصا فى الظروف دى. أبهجتنى يا بهجت :)
    بس خلليكى فاكره انك قلتى "وضلك جن ضلك جن" اهه :)

    شكرا يا عم "وتعيش وتجيبلى" وتنورلى الدنيا وتخللينى ابتسم كدهون لما بُقى يبقى بوجى خالص .. والاهم تجتاحنى

    اجتاحينى كده :)

     
  • At Sunday, June 30, 2013, Blogger Muhammad

    عمى وعم عيالى الحاج حسين

    كنت بتسأل عليا مين ياد؟ ياد اطلع من دول ياد. ياد هعورك ياد. عليا الطلائع بحبك ياد :D

    موجود يا عم والحمد لله ماشى الحال. كانوا يومين كده بس. المهم انت فل؟

     

Post a Comment

~ back home