Friday, May 22, 2009,02:05
كلون أيامي

أفيق ذات صباح على الوقع الكابوسيِّ لعمرٍ آخذٍ في التفلُّت. أدرك - مفاجأةً - أن الحياة قد غافلتني في سبعة وعشرين عاما بلا مناسبة. انسربتْ سنواتي العشرينية وقد كنت أعيش وهم الصِغَر حتى غشيني الكبر بلا مقدمات تمهيدية. ربما جاءتني المقدمات فتغافلتُ عنها انشغالا باللاشيء، وربما حدث الانتقال من حزن الصبا إلى حزن الرجولة في غمضة عين.

في أي ليلة تُرى يقبع ذلك الخطأ

تعطيني السابعة والعشرون شيئا من حكمتها الكابية. تخبرني أننا نخوض في الحياة بعض الطرق، فقط لندرك في نهايتها أنه لم يكن علينا أن نخوضها منذ البدء. يصبح هذا الدرس المر هو خلاصة التجربة، ويصبح هذا الدرس المر هو الكسب الأوحد.

تخبرني أننا نخوض طرقا أخرى واعين تمام الوعي منذ الخطوة الأولى بالفشل الذي ينتظرنا في نهايتها، فإذا بنا نتغاضى عن المصير - طمعا في سعادة مختلسة، أو أملا (سرابيا) في تغير النهاية - ونخوضها على أية حال.

تخبرني أننا إن لم نختزن شيئا من قمح الصيف يعيننا على قحط الشتاء (وقد حلَّ مبكرا هذا العام)، فسيصيبنا - مع الخريف - ندمٌ لا راد له (إلا الله)، ويقينٌ بأن ما كان كان هباء تذروه الرياح.

تخبرني أننا لا نجني من الشوك العنب، وأن ما زرعناه من حصرم سيحين وقت حصاده، وأننا لن نعاني مر ثمره وحدنا، بل سيشاركنا - في الألم - من نحب.

تخبرني أن أشباح الماضي لن تتوقف عن مطاردتنا مهما بالغنا في مواراة الجثث، وأن أفضل أوقاتها للإطلال برءوسها الأفعوانية هو أوج الأمن، حين نظن - جهلا - أن الموتى لا يروون القصص. ألا إنهم يروون.

تخبرني أن العالم لو خلا من كل حزن سوى حزن الفقد لكفاه، فأعجب كيف تحمل البشر كل هذه العذابات التي بدأت بهبوط آدم .. أعجب كيف تحمل البشر كل هذه العذابات دون أن تنقرض السلالة.

أفيق ذات صباح على الوقع الكابوسيِّ لعمرٍ آخذٍ في التفلُّت. أدرك - مفاجأةً - أن الحياة قد غافلتني في سبعة وعشرين عاما بلا مناسبة. انسربتْ سنواتي العشرينية وقد كنت أعيش وهم الصِغَر حتى غشيني الكبر بلا مقدمات تمهيدية. ربما جاءتني المقدمات فتغافلتُ عنها انشغالا باللاشيء، وربما حدث الانتقال من حزن الصبا إلى حزن الرجولة في غمضة عين.

 
Posted by Muhammad | Permalink |


7 Comments:


  • At Saturday, May 23, 2009, Blogger بسنت

    يمكن لانها دنيا
    يعنى فى النازل
    مش عليا فى الطالع
    يبقى طبيعى ان الحاجات واهمها عمرنا وسنواته بتتسحب مننا وكأننا غافلون او نائمون
    غريب الامر اننا كلما كبرنا نشعر بالتأخر فى اشياء كثيره
    واكيد ليس منها الحزن فغالبا اخذنا كفايتنا منه
    دايما الكلام عن السنوات يثير الشجن بى
    لسبب بسيط ان كل سنه تمر
    لا تعود

    اذا كانت دى تدوينه حقيقيه
    يبقى لازم اقوللك كل سنه وانت بخير
    وابقى على امل ان العمر بلحظاته المهمه فى ذاكرتنا وتقدمنا
    لا غير
    دمت طيب

     
  • At Sunday, May 24, 2009, Blogger تــسنيـم

    لا تكمن في الفكرة في الكابوس الذي استيقظت منه ولكن تكمن في أنك قد استيقظت أخيرا

    وهنا مربط الفرس :)


    قف مع نفسك وحايلها ولاينها واعتذر لها عن عمرٍ تسربل في اللذات ولم تدركه وعِدها بعمر آت ستمنحها فيه ما هو أكثر من تنهيدة الإرتياح للتخلص من عبء كابوس عايشته معك


    الحياة فرض عين لا يمكن الفرار منها.. والأدهى من ذلك أننا سنحاسب عليها,, لذا يا صديقي لا تتركها تتسرب من بين أصابعك لتفاجأ في النهاية أنك ستحاسب مرتين.. مرة على إضاعتها ومرة على ما اقترفته فيها من زلات


    ابتسم في وجه الحياة لكيلا تُشعرها بلذة انتصارها عليك.. وكلما أسقطتك ابتسمم وتمتم .. حاضر يا زهـر طيب يا زهــر


    واعرف أن الأشباح مهما صالت وجالت فإن مصيرها إلى طاقة النور التي تنتظرها فلا تُعيرها أي اهتمام فلو كانت تملك من أمرها شئ.. لظلت على قيد الحيـــاة



    وسنواتك العشرينية العجاف.. ربما كانت بشارة _كسني يوسف _ عن سنوات خصبة آتية



    :)

     
  • At Sunday, May 24, 2009, Blogger ayman_elgendy

    اخي بكر

    وان جاز لك أخفاء لون أيامك التي فازت بما فازت وخسرت ما خسرت ففي النهاية هي الحكمة ... حكمة السابعة والعشرين حتما تتواري وراء ليالي اعطتنا فيها الفرحة أسفار الحكمة وليلة قبع فيها الخطأ علي حد تعبيرك اعطتنا فيها سفر الحزن ... ولكن ما ارقي حزنك ان تناص ليدرك معني زراعة الحصرم ..أصبحت كهلا يا رجل ...فمرحي بالكهولة ومرحي بآتي الايام .. أحزن بشدة فلا محالة الفرح آت ... ومهما اخبرتك سنواتك من حكمتها فما المُخبر ولا الخبير الا انت وما سنواتك الا انت ...انت بقدك وقديدك وزهورك وظهورك وتواريك

    واما عن كيف تحمل البشر كل هذه العذابات التي بدأت بهبوط آدم ؟..فلسؤالك منحي وجودي يستدعي تساؤلات أخريات اراها قادمة تملأ عينيك وراسك وقلمك الباقي

    دمت مبدعا

    مودتي

     
  • At Monday, May 25, 2009, Blogger Mony The Angel

    kol sana wenta tayeb ya ma7ammad :)

     
  • At Monday, May 25, 2009, Blogger saso

    لا زال التفاؤل في عيبا لم تفلح سنواتى التي قاربت السابعة والعشرين أنا الأخري في اصلاحه.
    لا زلت أتحدث عن اليوم الذي يساوي العمر بأكمله والسعادة التي تكفي منها قطرة كوقود لسبعة وعشرين عاما آخر
    العمر صديق متردد يحمل تفاحة وسكينا يهديك التفاحة عاما، يجرحك بسكينة عاما و عام يأتيك بامطار من تفاح مقشور ..
    كل عام وانت فاعل غير مفعول به.. ورجاء ابتسم

     
  • At Monday, May 25, 2009, Blogger عين ضيقة

    كل سنة وانت طيب

    يارب سنة جديدة تاخد عليك عهد تفتح لنفسك باب تفرح

     
  • At Tuesday, June 09, 2009, Blogger بسمة ولكن..

    ضايقتنى

     

Post a Comment

~ back home