Thursday, January 17, 2008,04:22
متن

كتـاب اليد
بــاب الكـف
فصل الأصــابع

تَتَفَرَّعُ الْأَصَابِعُ مِنْ رَاحَةِ يَدِهَا كَأَغْصَانِ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ لَا شِيَةَ فِيهَا. يَنْتَهِي السَّاعِدُ بِالرُّسْغِ، لِتَبْدَأَ مَمْلَكَةُ الْكَفِّ. وَلَوْلَا عِلْمِي أَنْ لَا طَاقَةَ لَكُمْ عَلَى السَّمَاعِ لَحَدَّثْتُكُمْ ثُمَّ حَدَّثْتُكُمْ، حَتَى لَقُلْتُمْ مَسَّهُ طَائِفٌ مِنْ جُنُونٍ. تَتَفَرَّعُ الْأَصَابِعُ طُولِيَّةً فِي دِقَّةٍ، وَرَفِيعَةً فِي رِقَّةٍ. لا يَعِيبُهَا امْتِلَاءُ شَحْمٍ وَلَا ضُمُورُ لَحْمٍ وَلَا بُرُوزُ عَظْمٍ. يَنْكَمِشُ جِلْدُهَا - الْمُشْرَبُ بِسُمْرَةٍ – حَوْلَ مَفَاصِلِ السُّلَامِيَّاتِ وَفَوْقَهَا فِي غَيْرِ تَرَهُّلٍ، وَكَأَنَّهُ رَبْعٌ خَالٍ يَتَحَرَّقُ شَوْقَاً لِمَنْ يَغْرَقُ فِيهِ وَيَفُكَّ طَلَاسِمَهُ (أَسْأَلُ اللَّهَ أَنْ أَكُونَهُ). وَفِي الشَّمَالِ مِنْ هَذِهِ التَّكْوِينَاتِ الرَّبَّانِيَّةِ يَرْقُدُ عَاجُ الْأَظَافِرِ الْأَمْلَسُ فِي وَدَاعَةٍ تَحُوطُهُ قِبَابُ الْبَنَانِ الْمُرْهَفَةُ النُّورَانِيَّةُ. يَقُولُ شَيْخُنَا الْعَالِمُ الْعَلَّامَةُ، وَالْفَاهِمُ الْفَهَّامَةْ، صَاحِبُ الْكَرَامَاتِ، وَالَمُرْتَقِي فِي الْمَقَامَاتِ: وَاحْذَرْ – أَيُّهَا الَمُرِيدُ – أَنْ تَمَسَّ دُونَ أَنْ تَسْتَشْعِرَ مِنْهُ الْإِقُبَالَ، أَوْ أَنْ تُقَبِّلَ دُونَ أَنْ تَعْرِفَ فِيهِ الشَّوْقَ لِلْوِصَالِ. فَكَمْ مِنْ مُحِبٍّ أَخَذَتْهُ هَالَةُ الْأَصَابِعِ فَتَعَجَّلَ. وَمَا أَنْ تَعَجَّلَ حَتَّى تَغَيَّرَ عَلَيْهِ الْمَحْبُوبُ وَتَبَدَّلَ. فَالْوَقْتَ الْوَقْتَ. لِلْخِنْصَرِ وَقْتٌ، وَلِلْبِنْصِرِ وَقْتٌ. وَلِلْوُسْطَى وَقْتٌ، وَلِلسَّبَّابَةِ وَقْتٌ. حَتَّى إِذَا مَا بَلَغْتَ الْإِبْهَامَ، زَالَ عَنْكَ الْإِبْهَامُ، لِيَنْتَهِيَ كَلَامٌ وَيَبْتَدِيَ كَلَامٌ. اهـ

حاشية: السلامى مسيرة قُبلتين للراجل، وقُبلة للممتطي صهوةَ عشقِه.

 
Posted by Muhammad | Permalink |


10 Comments:


  • At Friday, January 18, 2008, Blogger تسـنيم

    حلو جداااااااا


    ولا تعليق

     
  • At Sunday, January 20, 2008, Blogger السهروردى

    تصفيق حاد
    حلوة الصنعة
    :))
    .
    .
    .
    وبس !
    :(

     
  • At Sunday, January 20, 2008, Blogger عين ضيقة

    ياسلام ياسلام

    ده علشان نقولك جهد مشكور يعنى؟


    مااشى ياعم
    جهد مشكور


    اه خلصت امتحانات وبفوّق عليك

    ازيك بقى؟

     
  • At Saturday, January 26, 2008, Blogger Mony The Angel

    de mo7adret anatomy de ya captchen :??

    la2 bgad msh mstraia7alak alyomeen dool ya doc ;))

    ma alsabab w ma almonasaba ;) ??

     
  • At Monday, February 04, 2008, Blogger تسـنيم

    محمد

    عايزة منك خدمة اسم قصيدة جوزيف حرب اللي في السايد بار عند او لينك ليها

    اختيار موجع حد النزف يا ابني

     
  • At Tuesday, February 05, 2008, Blogger Abu Yazan

    بداية أشكر كل من ترك تعليقا في الفترة الماضية، و أعتذر عن عدم الرد. قوّانا الله جميعا على ما نحن فيه

    -----------

    تسنيم

    الحمد لله ان النص عجبك. و متشكر جدا ليكي

    ثانيا: سلمتِ من الوجع و النزف

    أما عن قصيدة جوزيف فعنوانها "بابان". بتقول:

    ولما ودّعتْه بكت كناي أو بنفسجةٍ
    وقالت وهي تغمره: سيبقى البابُ مفتوحا لترجع
    اه كم جلست أمام الباب وانتظرته
    كم ظنت بأن الريح ليلا صوته من بعد ما قد صار مبحوحا

    وكم ظنت شتاء الفجر في أيلول دقاتٍ
    وغصنَ الحور بعد غروب شمس الصيف تلويحا

    وكم سنة طوت سنة، ولم يرجع
    وقد ماتت وظل الباب مفتوحا

    وكم سنة طوت سنة ولم يرجع
    ولما أمه دخلت سواد الموتِ قالت وهي تدمع بين جاراتٍ وأحبابِ:
    ضعوا في النعش حين أموت صورته بأثوابي
    وخلّوا كل باب في بلاد الأرض مفتوحا لعودته، سوى بابي

    شرفتي يافندم

     
  • At Tuesday, February 05, 2008, Blogger Abu Yazan

    السهروردي

    منور كالعادة. و رافع معنوياتي برده كالعادة

    متشكر يا جميل

     
  • At Tuesday, February 05, 2008, Blogger Abu Yazan

    أسماء

    الله يسلمك يا عمي
    مبروك الاجازة و ناجحة بتقدير ان شاء الله

    متشكر ع الاطراء و في انتظار جديدك

    سلام

     
  • At Tuesday, February 05, 2008, Blogger Abu Yazan

    موني

    صباح الحاجات و المحتاجات
    يا فتاح يا عليم يا رزاق يا كريم
    :D

    اه ياختي هي محاضرة اناتومي. اصلي حنيت لأيام المشرحة

    اهمدي شوية بدل ما اهريكي ضرب
    :D

    منور يا جميل

     
  • At Sunday, May 24, 2009, Blogger تــسنيـم

    كانت هذه التدوينة بداية الود على ما أظــن


    وأتذكر قصيدة بابان واتذكر حالي وقتها .. يالله ما أبعد اليوم عن البارحة

    هيييييييييه دووونيا

     

Post a Comment

~ back home